معلوماتنا تفيد أنكِ غير منضمه لأسرتنا المتواضعه

سجلي معنا ولن تندمي أبداً بإذن الله



 
الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 هنا نصنع دعاتنا.. الجلسه التدريبيه الثاليه فى دورة صناعه داعيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام نبيل
نجمة المنتدى
نجمة المنتدى


بلد الإقامه : مصر
علم بلادي : عدد المساهمات : 14863
نقاط : 21669
التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 61
العمل/الترفيه : ربه منزل
المزاج : الحمدلله
جنسيتكِ : مصريه

مُساهمةموضوع: هنا نصنع دعاتنا.. الجلسه التدريبيه الثاليه فى دورة صناعه داعيه   الأربعاء مايو 16, 2012 8:38 pm




[center]


[center]
[center]
[center]
بسم الله الرحمن الرحيم







||اشراقة دعوية||


ياايها الداع الى الاسلام حلق كالنسور
لاترتضي بالسفح ان السفح عنوان الفتور
وانهض بحملك ان حملك ليس بالسهل اليسير
فإلى المسير الى المسير


فهيا الى المسير يا نسور الدعوة المحلقة في سماء المنتدى!!

اسأل الله ان يكون الجميع بخير
يامن تبثون فينا الحماس بحماسكم وتفاعلكم واثراءاتكم
مما يجعلنا نقدم افضل ما نستطيع تقديمه ليتناسب مع هذه الهمم العالية والقلوب الطيبة..



مستعدون لنحلق معا في سماء الدعوة؟!!

اذا ننطلق!!

في جلستنا الدعوية اليوم
وهي جلسة لا تقل اهميه عن سابقيها
وهي بعنوان


هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 642x163 الابعاد 71KB.





|| كيف تكسب الناس وتؤثّر فيهم ؟!||


من الجدير بالاهتمام لمن عرف أهمية الدعوة إلى الله تعالى ولمس الحاجة الماسة إليها في مجتمعاتنا أن يعرف بعض القواعد التي ينبغي استحضارها وتطبيقها في واقعنا لتكون دعوتنا مؤثرة وناجحة وتصل إلى مبتغاها. فهناك بعض القواعد العامة المعينة في كسب الناس والتأثير فيهم نلخصها لكم في نقاط عدة وهي:

1 - قبل أن ندعوهم لا بد أن نملك قلوبهم:
إن الداعية إلى الله عز وجل ينبغي أن يكون ذا قلب كبير يسع الناس جميعاً بمختلف أوضاعهم ونفسياتهم وجنسياتهم،ويحتويهم ويحتوي همومهم وهذه اهم نقطة للداعيه تقربه من المدعو وقد جربت ذلك بالفعل وكان لها ثمارا طيبة جدا ولله الحمد فاحتواء الناس قل ان انجده الان فالكل منشغل بهمومه ويعجز عن حمل هم غيره واحتوائه فإذا وجد الناس من يحتويهم ويحتوي همومهم تجدونه يسكن قلوبهم ويأسرها وعندها تسهل دعوتهم بلاشك. بعد ان بنى بينهم وبينه جسورا من الحب والاهتمام والتراحم.وعليه ايضا ان يتعامل معهم برفق ولين ، ويقدم لهم أفضل ما عنده من فنون التعامل، ويتخير لهم أفضل القول وأجمل المنطق مع بذل الندى وكف الأذى. ولقد كسب النبي صلى الله عليه وسلم قلوب من حوله مع مجانبة تقليدهم في انحرافاتهم؛ فكانوا يسمونه: (الصادق الأمين)
قبل أن يبعث؛ فقد ملك قلوب الناس بحسن خلقه وسماحته.
قال تعالى :
وإنك لعلى" خلق عظيم {القلم: 4} وقال سبحانه : لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم {التوبة: 128} .



2 - عطاء من لا يخشى الفقر:

إن من السمات المميزة للدعاة إلى الله تعالى كرمهم وبذلهم كل خير للناس؛ فيبذلون للناس الخلق الحسن والجاه إن احتيج إليه، ويبذلون ما يستطيعون للناس من حاجات هذه الدنيا؛ ليبينوا لهم أنهم ليسوا طلاب دنيا وأن الدنيا آخر اهتماماتهم، فيبذلوا الدنيا للناس ليستجلبوا قلوبهم إلى الدين؛ فمنهج رسولنا صلى الله عليه وسلم هو منهج العطاء والبذل؛ فقد كان الأعرابي يرجع إلى قومه ويقول: يا قوم أسلموا؛ فإن محمداً يعطي عطاء من لا يخشى الفقر.


3 - احترام الآخرين والاهتمام بقضاياهم:
فإن النفوس تميل إلى من يحترمها ويرفع من قدرها خاصة إذا كان أولئك أصحاب مكانة في قومهم؛
فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أن يُنَزَّل الناسُ منازلهم.
وإن من أهم أسباب إسلام كثير من الصناديد هو رفع منزلتهم في الإسلام:
كالأقرع بن حابس، وأبي سفيان، وعيينة بن حصن، وثمامة بن أثال.
ولقد كان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم الاهتمام بقضايا المسلمين حتى لقد كان يهتم بأمور العبيد والموالي.
فها هو يشفع لمغيث عند زوجه بريرة لكي ترجع إليه بعدما عُتِقَت وهو عبد، وغير ذلك كثير من أمثلة اهتمامه صلى الله عليه وسلم بقضايا أمَّته.
وبالاضافة الى خدمة الناس وقضاء حوائجهم
فقد جبلت النفوس على حب من أحسن إليها ، والميل إلى من يسعى في قضاء حاجاتها ؛ ولذلك قيل:
أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم
فطالما استعبد الإنسان إحسان
فالمدعو عندما يرى الداعيه يهتم به ويعطيه قدره مكانته مهما كانت ومهما بلغت بالتاكيد سيترك ذلك اثرا طيبا في نفسه
وايضا اذا شعر انك مهتم بمشكلته مهما صغرت عندك لكنها في نظره هو كبيرة
لاتحقر من مشكلته ولا تصغر من شانه وستملك قلبه وتاسره بلا شك..
انما خاطب كل شخص على قدر عقله وعلى قدر اهتمامه
فاهتمامات الناس وميولهم ومشاكلهم تختلف حسب اعمارهم ومراكزهم وشخصياتهم واجناسهم..



4 - الكلمة التي من القلب لا تخطئ القلب :
إن من أهم الأمور التي ينبغي استحضارها: أن يكون الداعية صادقاً في كلمته مشفقاً على المدعو، وأن تخرج الكلمات من قلبه بحرارة مباشرة إلى قلوب المدعوين، ثم تثمر الاستجابة بإذن الله.
وهذا مجرب في واقعنا فاحيانا تستمع لمحاضرة قد تكون كلماتها قليلة وبسيطة لكنها خرجت من قلب الداعية فتصل مباشرة الى قلوبنا؟والعكس صحيح احيانا تستمع لمحاضرة بذل فيها الداعيه قصارى جهده واستخدم ابلغ الاساليب فيها لكنها لا تؤثر فينا لانها خرجت من لسان الداعية ولم يتعايش مع كلماتها بقلبه حتى تصل لقلب المدعو
وكما قيل ما خرج من القلب يصل الى القلب وما خرج من اللسان لا يتجاوز الاذان..


5 - قوة الصلة بالله والاستعانة به:
إن أهم زاد للداعية في طريقه لتبليغ دعوة الله إلى الناس هو اتصاله بالله تعالى واعتماده عليه وتفويض جميع أموره إليه؛ فقلوب الناس بين أصابعه سبحانه كقلب واحد يقلبها كيف يشاء، ولو شاء لهدى الناس كلهم أجمعين؛ فبالاعتماد عليه وتفويض الأمور إليه تنفتح الأبواب، ويسهل الصعب، ويقرب البعيد.
ولقد ضرب لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب أروع الأمثلة في قوة الاتصال بالله تعالى وخاصة عند الأزمات، وعندما يُعرض الناس عن دعوة الحق. فها هو الطفيل بن عمرو الدوسي يأتي شاكياً قومه إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكأنه يستعديه عليهم ليدعو عليهم لما أعرضوا عن دعوته؛ فما كان من نبي الرحمة إلا أن رفع يديه إلى ربه وسأله أن يهدي دوساً ويأتي بهم؛ فما أن رجع الطفيل رضى الله عنه إلى قومه حتى استجابوا جميعاً.



6 - عندما نترفع عن دنياهم :

من أهم ما يزين الداعية ويلبسه ثوب وقار، ويجعله أقرب إلى الاحترام ومن ثم القبول: أن يكون مترفعاً عن ملاحقة كماليات هذه الدنيا؛ فليس يخوض إذا خاض الناس في الشاء والبعير وأنواع السيارات والحديث عن العقارات، والسباحة في بحور الأمنيات الدنيوية؛ فهو لا يجيد السباحة في هذه البحور التي لا ساحل لها؛ بل لا تراه إلا في الدعوة وحولها يدندن.
وليس معنى ذلك أن يهجر الداعية حياته وأصحابه، وأن يكون جاهلاً بواقعه، كلا، ولكننا نريد ارتقاء بالاهتمامات، وتميزاً في الرغبات، وألاَّ يغيب عن همِّ الدعوة،
كيلا نكون كالهمج الرعاع الذين يجرون خلف كل ناعق.
فإن أهل العلم دائماً يستحقرون هذه الدنيا وإن عظمت صورتها وحقيقتها عند العامة والدهماء.
اقرأ إن شئت قصة قارون: فخرج على" قومه في زينته قال الذين يريدون الحياة الدنيا يا ليت لنا مثل ما أوتي قارون إنه لذو حظ عظيم 79( وقال الذين أوتوا العلم ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحا ولا يلقاها إلا الصابرون {القصص: 79، 80}.


قد هيؤوك لأمر لو فطنت له *** فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل
ومن الأمور المهمة أيضاً استغناء الداعية عن الناس قدر إمكانه، وعدم إراقة ماء وجهه ما استطاع، بل هو الذي يبذل الخير للناس.



7 - اعرف واقعهم وسترحمهم :
إن مما يشد همة الداعية إلى الله لينطلق بقوة إلى الدعوة والإصلاح نظره في واقع مَنْ حولَه وبُعدهم عن الله تعالى، وعمق الهوة السحيقة التي وقعوا فيها أو أوشكوا... فعند ذلك يتدفق من قلبه شعور برحمة هؤلاء، ثم يثمر الرغبة في تغيير واقعهم كيلا يوافوا الله تعالى وهم على هذا الحال .
فمعرفة حالهم وواقعهم يجعل الداعية يتقرب لهم رغبه في اصلاحهم وشفقة عليهم من ان يختم لهم بسوء فيشد الهمة لنصحهم وتوجيههم حبا لهم ورحمه بهم..
8 - تحت الرغوة اللبن الصافي:
نعم! فلا يغرنك المظهر، وكذا في واقع الدعوة؛ فإن الناس وإن وقعوا في مآثم ومنكرات بل حتى موبقات فإنهم لا يزال فيهم خير ما داموا موحدين.
ومن هنا ينبغي لنا ألاَّ نترفع عليهم ونكشر أنيابنا في وجوههم، بل ينبغي أن نجلِّي لهم أبواب التوبة المفتوحة، ونرغبهم برحمة الله ولا نقنطهم منها، وأن نحاول تنمية جوانب الخير عندهم.
ولقد ضرب لنا النبي صلى الله عليه وسلم أروع الأمثلة في ذلك؛ فها هو صلى الله عليه وسلم يسمع أبا محذورة يقلد الأذان؛ فما كان منه إلا أن أثنى على جمال صوته، ومن ثم علَّمه الأذان فصار بعدُ مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم .
وها هو يمنع أي أحد أن يتعرض لمن جلده في الخمر بعد جلده ويقول: "لا تعينوا الشيطان على أخيكم"(1).
إن بُعدنا عن صاحب المعصية والنظر إليه شزراً على أنه عاصٍ لَهُوَ من أسباب عون الشيطان عليه ونفرته من أهل الصلاح؛ ولكن عندما نفتح له قلوبنا ونتعامل مع أخطائه برفق وحنان فسينتج ما لم نره من قبل.
وهذا مجرب فللاسف بعض الصالحين ينظر للعصاة والمقصرين من برج عالى وكانه معصوم ويستحقرهم ويقلل من شانهم وينظر لنفسه على انه معصوم عما هم فيه..وهذا بلاشك يبني جدارا صلبا بين الصالحين والعصاة يصعب اختراقه
ويجعلهم ينفرون منه ومن التقرب اليه مما يضر الداعي والمدعو
ووالله ان كل انسان مهما بلغت معاصيه االا انه فيه خير كثير لكن يحتاج من يفتح باب الخير عليه بمفتاح من حسن التعامل والتودد له وفهم نفسيته.. عندها تجده يقبل على الله بإذن الله..
اما نكون عونا عليه مع الشيطان فسيزداد عنادا وتمسكا بمعصيته ورفضا للحق الذي تدعوه اليه..


وفي مقابل هذه النقاط السابقة يجب تجنب كل
المنفرات التي تنفر الناس من الداعيه وهي مضاده لما ذكرنا سابقا:


ولا شك أن مساوئ الأخلاق عموماً من أشد الأمور تنفيراً للناس عن الداعية ،إذا اتصف بشيء منها،بيد أننا سنخص بعض المنفرات لما لها من الأثر الكبير في تنفير الناس وانفضاضهم ،ومن هذه المنفرات اذكرها باختصار حتى لااطيل عليكم لاننا سنفصل في بعضها فيما بعد:

التعلق بمتاع الدنيا وزخرفها
وهذا المنفر أصله حديث الرسول صلى الله عليه وسلم (( ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما عند الناس يحبك الناس ))
عدم مراعاة أحوال الناس وظروفهم..
الغلظة والفظاظة
مخالفة القول العمل
التعسير والتعقيد
هناك فريق من الناس يبحثون عن كل صعب ومعسر ليقدموه للناس على أنه الإسلام ، دون مراعاة ليسر الإسلام ورفعه للحرج عن الناس .
وختاما
إن كسب قلوب الناس مهمة يسيرة بإذن الله لمن يسرها الله له ولمن اجتهد وبذل جهده لذلك؛ ولذا علينا أن نلح على الله بالدعاء ليفتح قلوبنا و قلوبهم للحق ويجعلنا وإياهم أنصاراً لدينه وحملة لدعوته. ومع هذا الدعاء لابد من الأخذ بالأسباب التي توصلنا بإذن الله إلى كسب القلوب الشاردة ؛ولعل العمل بما ذكرناه من وسائل واجتناب ما استعرضناه من منفرات يعين على رد تلك القلوب الشاردة ؛ إلى الهدى رداً جميلا ً.
اسأل الله ان ينفعنا بما قرأنا ويجعلنا مبشرين لا منفرين
ويرزقنا الاخلاص والقبول.



||تنويه||
الجلسة القادمة يوم الاحد القادم بإذن الله
فلا تغيبوا عنا يادعااااتنا..






[/center]
[/center][/center]
[/center]









cc=الرحــيـل]
حين يحين الرحيل....
فلن أكون إلا تحت التراب*
فعفوا واصفحوا عن زلّل..
من أختكم وامكم الفقيره إلى الله
ام نبيل



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شامخه بديني
نائبة المديره
نائبة المديره


بلد الإقامه : في دنيا فاااااااانية
علم بلادي : عدد المساهمات : 7919
نقاط : 9610
التقييم : 160
تاريخ التسجيل : 27/04/2010
العمل/الترفيه : نائبه المديره أن اصبت فمن عند الله وأن أخطأت فـ من نفسي والشيطان
المزاج : ربي لك الحمد على نعمك

مُساهمةموضوع: رد: هنا نصنع دعاتنا.. الجلسه التدريبيه الثاليه فى دورة صناعه داعيه   الخميس مايو 17, 2012 12:20 am

ماشاء الله درس رائع اعجبتني كثيييير النقطه الاولى


لازم نخلي صفاتنا حميده وان نحمل هم اخواننا واخواتنا ونساعدهم في اي شي يحتاجون للمساعده

لكي يتمسكوا بنا ونحترم قضاياهم

نقطه مهمه جدا قبل أن ندعوهم لا بد أن نملك قلوبهم

ولازم ان نقدم لهم كل شي سهل عن الاسلام وتعليم ديننا الحنيف لكي لاينفروا منا

وكما قلتي في الدرس

ووالله
ان كل انسان مهما بلغت معاصيه االا انه فيه خير كثير لكن يحتاج من يفتح
باب الخير عليه بمفتاح من حسن التعامل والتودد له وفهم نفسيته.. عندها تجده
يقبل على الله بإذن الله..


ان شاء الله يكون لنا عونا في اخراج هاؤلا الناس من الظلمات الى النور
ونصباح دعاء في خدمه الدين









:


ا








سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر  

 اللهم صل وسلم على نبينا محمد
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نقابى عزتى وزواله مصيبتى
عضوه vib
عضوه vib


بلد الإقامه : مصر
علم بلادي : عدد المساهمات : 1460
نقاط : 1959
التقييم : 27
تاريخ التسجيل : 01/05/2011
العمر : 20
العمل/الترفيه : الدعوه
المزاج : الحمد لله فى نعمه
جنسيتكِ : مصريه

مُساهمةموضوع: رد: هنا نصنع دعاتنا.. الجلسه التدريبيه الثاليه فى دورة صناعه داعيه   الخميس مايو 17, 2012 10:53 am

ماشاء الله درس رائع وقيم جدااااا

استفدنا منه الكثير مثل
يجب علينا الرفق بالناس ومعرفة واقعهم وان لا نقسو عليهم ولا ننظر لهم باستحقار ونحاول كسب قلوبهم قبل دعوتهم
ونعلم جيدا اننا مثلهم اصحاب ذنوب ولكن الله رحمنا وستر علينا
فلا نظن انفسنا معصومين من الخطأ
وجزاكِ الله كل خير مقيم









“كلما تعلقت بـ شخص تعلقاً أذاقكْ الله مرّ التعلق،





لـ تعلم أن الله يغار على قلب تعلق بغيره،
فيصدٌك عن ذاك لـ يرٌدك إليه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام علي
نائبة المديره
نائبة المديره


بلد الإقامه : مصر
علم بلادي : عدد المساهمات : 7341
نقاط : 9788
التقييم : 140
تاريخ التسجيل : 24/05/2011
العمر : 34
المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: هنا نصنع دعاتنا.. الجلسه التدريبيه الثاليه فى دورة صناعه داعيه   الخميس مايو 17, 2012 12:37 pm

بارك الله فيكي اختنا الرائعه
ام نبيل
درس راائع جداا ومفيد

القواعد الاساسيه للداعيه الناجحه تتلخص في

-قلبي كبير يحتوي الناس ويعرف مشاكلهم ويحتوي همومهم

-احترامهم ورفع قدرهم وعدم التصغير من شانهم واخراج الخير من داخلهم وحثهم ليكونوا افضل وترغيبهم بطاعة الله

التحدث من القلب يسهل الوصول الى الهدف وما يخرج من القلب يصل للقلب

-التوكل على الله والدعاء اليه فهو نعم المولى ونعم النصير
-ان لا نشغل انفسنا بتفاهات الدنيا

اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا
سلمت يداكي غلاتي

الله لا يحرمنا من جديدك


-









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام نبيل
نجمة المنتدى
نجمة المنتدى


بلد الإقامه : مصر
علم بلادي : عدد المساهمات : 14863
نقاط : 21669
التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 61
العمل/الترفيه : ربه منزل
المزاج : الحمدلله
جنسيتكِ : مصريه

مُساهمةموضوع: رد: هنا نصنع دعاتنا.. الجلسه التدريبيه الثاليه فى دورة صناعه داعيه   الخميس مايو 17, 2012 12:50 pm

شامخه بديني كتب:

ماشاء الله درس رائع اعجبتني كثيييير النقطه الاولى


لازم نخلي صفاتنا حميده وان نحمل هم اخواننا واخواتنا ونساعدهم في اي شي يحتاجون للمساعده

لكي يتمسكوا بنا ونحترم قضاياهم

نقطه مهمه جدا قبل أن ندعوهم لا بد أن نملك قلوبهم

ولازم ان نقدم لهم كل شي سهل عن الاسلام وتعليم ديننا الحنيف لكي لاينفروا منا

وكما قلتي في الدرس

ووالله
ان كل انسان مهما بلغت معاصيه االا انه فيه خير كثير لكن يحتاج من يفتح
باب الخير عليه بمفتاح من حسن التعامل والتودد له وفهم نفسيته.. عندها تجده
يقبل على الله بإذن الله..


ان شاء الله يكون لنا عونا في اخراج هاؤلا الناس من الظلمات الى النور
ونصباح دعاء في خدمه الدين









:


ا



ما شاء الله ياااااداعيه المستقبل

شرفتنى بتواجدك الدائم

والاستفادة

بوركتى بحفظ الرحمن









cc=الرحــيـل]
حين يحين الرحيل....
فلن أكون إلا تحت التراب*
فعفوا واصفحوا عن زلّل..
من أختكم وامكم الفقيره إلى الله
ام نبيل



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الورد
مشرفة قسم
مشرفة قسم


بلد الإقامه : عمان
علم بلادي : عدد المساهمات : 2654
نقاط : 4080
التقييم : 62
تاريخ التسجيل : 06/11/2011
المزاج : ✿احساس الورد✿

مُساهمةموضوع: رد: هنا نصنع دعاتنا.. الجلسه التدريبيه الثاليه فى دورة صناعه داعيه   الخميس مايو 17, 2012 1:30 pm


يجب علينا أن نتحلى بمختلف الصفات الحميدة, قبل القيام بالدعوة ,وذلك من اجل كسب قلوب الاخرين كــ الاستماع لمن حولنا , فمن خلال الاستماع الدقيق الى المتحدث يشعره بالاحترام والالفة ويزيد ذلك من الود والمحبة بين الطرفين .

ايضا من جهة أخرى تظل حسن الصلة بالخالق جل وعلا أعمق الطرق واصدقها التي نستطيع من خلالها كسب قلوب من حولنا .فالقلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء، فمن أراد أن يكسب ودها فليتقرب إلى من بيده تلك القلوب، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الله تبارك وتعالى إذا أحب عبدا نادى جبريل: إن الله قد أحب فلانا فأحِبه، فيحبه جبريل، ثم ينادي جبريل في السماء: إن الله قد أحب فلانا فأحِبوه، فيحبه أهل السماء، ويوضع له القبول في أهل الأرض"

كذلك ينبغي علينا أن نكون اصحاب تأثير عميق في نفوس جميع من يحيطون بنا ,حتى نتمكن أن نؤثر على مختلف سلوكهم وأخلاقهم
ورسولنا عليه افضل الصلاة وازكى التسليم كان أقدر الناس على التعامل مع مختلف المشاعر ,بحسن خلقه وطيبة نفسه , ورحمته وحبه للناس , وقيمه العالية الرفيعة ,حتى انه عليه الصلاة وازكى السلام كان من اشد الناس اثرا في نفوس من عايشوه , وكذلك في نفوس من لم يرونه بأعينهم بل أكتفوا بالسماع عنه .
وكذلك وصف عروه الثقفي ما راه من شدة حب الصحابة رضوان الله عليهم فقال :" أي قوم، والله لقد وفدت على الملوك ووفدت على قيصر وكسرى والنجاشي و والله ما رأيت ملكا قط يعظمه أصحابه كما يعظم أصحاب محمدٍ محمدا".

من هنا فأن مختلف الاحاسيس والعواطف تلعب دورا اساسيا في بناء افضل العلاقات والروابط الانسانية , كذلك فأن للابتسامة تأثير عظيم في قلوب الاخرين وهي كفيله بان تفتح مغاليق النفوس وان تصل الى صميم القلوب , أن الابتسامة على وجه الداعية تعبر عن عاطفه جياشه صادقه داخل النفس . فتحرك المشاعر وتهز الوجدان . ونرى تأثيرها كالنور يضيء وينير وجه صاحبها .. فتنجذب قلوب الاخرين الى هذا الوجه الجميل الباسم ويشعر جميع من حوله بمودة وألفه , والنبي صلوات الله عليه وسلامه كان دائم التبسم ، حتى قال عنه عبد الله بن الحارث رضي الله عنه: ما رأيت أحدا أَكثر تبسما مِن رسول الله صلى الله عليه وسلم"

وصلى الله على اشرف المرسلين سيدنا ونبينا محمد وعلى اله وصحبة وسلم والحمد لله رب العالمين

باااارك الله فيك يالغالية
درس مميز جدا كتميز صاحبته
جزاااك الله عنا ألف خير
وردي لك










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الورد
مشرفة قسم
مشرفة قسم


بلد الإقامه : عمان
علم بلادي : عدد المساهمات : 2654
نقاط : 4080
التقييم : 62
تاريخ التسجيل : 06/11/2011
المزاج : ✿احساس الورد✿

مُساهمةموضوع: رد: هنا نصنع دعاتنا.. الجلسه التدريبيه الثاليه فى دورة صناعه داعيه   الخميس مايو 17, 2012 1:36 pm


وأشير بالذكر بأن على الجميع التحلي بتلك المبادئ الحميدة .. والقيم الفضيلة .. والمبادئ التي علمنا اياها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ... وليس فقد الداعية ...










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هنا نصنع دعاتنا.. الجلسه التدريبيه الثاليه فى دورة صناعه داعيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: **المنتديـات الدينيــه** :: إسلامي عام-
انتقل الى:  
Place holder for NS4 only