معلوماتنا تفيد أنكِ غير منضمه لأسرتنا المتواضعه

سجلي معنا ولن تندمي أبداً بإذن الله



 
الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 (( واا شوقاه ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجوهرةالمكنونة
إداريه سابقه


بلد الإقامه : السعوديه
علم بلادي : عدد المساهمات : 16547
نقاط : 21019
التقييم : 121
تاريخ التسجيل : 06/08/2010
العمل/الترفيه : ربة بيت
المزاج : اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
جنسيتكِ : سعوديه

مُساهمةموضوع: (( واا شوقاه ))    الأربعاء أكتوبر 27, 2010 5:51 am



العظيم تعظم فضائله ، ولا أعظم من الله العزيز الكريم ، ( لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (الشورى:12) ، يده سخاء الليل والنهار ، ونفقته ليست نفعاً له سبحانه ، بل هو الغني ذو الرحمة الواسعة ، يعطي الطائع تكريماً له ، ويعطي العاصي استدراجاً له ، ويملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته .

ومن فضل الله علينا أن بارك لنا في عشر ذي الحجة ، حيث جعلها محطة إيمانية يتزود منها المؤمن بالحسنات ليبلغ الدرجات العالية .

وحيث أن الحج أفضل عمل صالح يؤديه المؤمن في هذه الأيام المباركات ، أحببت أن أذكر نفسي وإخواني بأهمية وفضل هذه العبادة الجليلة ، خاصة وأنه لم يبق عليها إلا أياماً قليلة ، وإذا كان لسان حال كل مؤمن قول الشاعر :

شوقي إلى الكعبة الغراء قد زاد ** فاستحمل القلـُـص الوخادة الزدا

إلاّ أن هذا الشوق وحده لا يكفي مع وجود الاستطاعة ( وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ) (آل عمران:97) وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم كما في صحيح الجامع ( من أراد الحج فليتعجل فإنه قد يمرض المريض وتضل الضالة وتعرض الحاجة ) وفي الحديث أيضا ( يا أيها الناس إن الله قد فرض عليكم الحج فحجوا ) ، وهذان اللفظان صريحان يقتضيان الوجوب على الفورية ولا يقيده إلا أية الاستطاعة .

وإذا كان من لا يحج تطوعاً في كل خمسة أعوام محروماً !! ، فكم من حسرة وندامة على من لم يحج فرضه مع استطاعته ، ففي الحديث القدسي عند ابن حبان والبيهقي يقول الله سبحانه وتعالى ( إن عبداً أصححت له جسمه ووسعت عليه في معيشته تمضي عليه خمسة أعوام لا يفد إلي لمحروم ) .

إن المسلم ليقع في قلبه وجل وخوف من الله سبحانه إذا انطوت عليه الأيام وانقضت السنون وهو لم يـُـدرك فريضة الحج وقد سمع قول النبي صلى الله عليه وسلم ( من مات ولم يحج حجة الإسلام ، في غير وجع حابس أو حاجة ظاهرة أو سلطان جائر فليمت إن شاء يهودياً أو نصرانياً ) رواه أحمد وحسنه الشوكاني ، وكذلك إذا سمع قول علي رضي الله عنه ( من ملك زاداً وراحلة تبلغه إلى بيت الله الحرام ولم يحج فلا عليه أن يموت يهودياً أو نصرانياً ) ، وقول عمر رضي الله عنه ( لقد هممت أن أبعث رجالاً إلى هذه الأمصار فينظروا كل من كانت له جدة ولم يحج فيضربوا عليهم الجزية ، ما هم بمسلمين ما هم بمسلمين ) .

والله إن الحليم ليعجب كيف بمن تلذذ بالسياحة والسفر في شتى أصقاع الأرض دون كلل ولا ملل ، باحثاً عن الراحة والسعادة والأنس ، ثم هو عن أحب بقاع الله وفي أفضل أيام الدنيا مولياً ومدبراً ،

يا من يسافرُ في البلاد منقـّـباً ** إني إلى بلاد الحـرام مســافرُ
سأروح بين وفود مكة وافداً ** حتى إذا صدّروا فما أنا صادرُ


ولعرفة شأن آخر، فالناس في ازدحام منشغلون ، وبألسنتهم مبتهلون ذاكرون ، وهم على تعدد جنسياتهم وطبقاتهم إلى الغروب واقفون ، ولربهم مستغيثون باكون ، يستغفرون الله نادمون تائبون ، ثم من الموقف العظيم إلى جمعٍ ينفضـّـون ، باهى بهم خالقهم ملائكة أجمعون فقال ( هؤلاء عبادي جاءوني شعثاً غبراً من كل فجٍ عميق يرجون رحمتي ويخفون عذابي ولم يروني فكيف لو رأوني ؟؟ ) ،

فلله كم من عـبرة مهـــــراقة ** وأخــــرى عــلى أثــارها لا تـقـدمُ
فلله ذاك الموقف الأعظم الذي ** كموقف يوم العرض لا ذاك أعظمُ
ويدنو به الجبار جـــل جــلاله ** يــباهــي به أمـــلاكــه فهو أكـــرمُ
فأشهدكم أني غفرت ذنوبهم ** وأعـطـيتـهم مـــا أمـّــلوه وأنــعــمُ
فكم من عتيق فيه كمل عتقه ** وآخر يســتــســعي وربـــك أكـــرمُ


وفي الحديث ( ما من يوم أكثر من أن يُعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة ) ، لذلك كان خير الدعاء وأفضله هو في يوم عرفة لحديث ( خير الدعاء ، دعاء يوم عرفة ) .

فما أعظم فضل الله وما أعظم رحمته بعباده سبحانه وتعالى ، فرحمته وسعت كل شيء ، حتى أن السلف رضي الله عنهم ورحمهم كانوا يرجون الله في هذا اليوم رجاءً عظيماً ، جاء ابن المبارك إلى سفيان الثوري عشية عرفة وهو جاثٍ على ركبتيه وعيناه تهملان ، فقال ياسفيان من أسوأ هذا الجمع حالاً ؟ قال : الذي يظن أن الله لا يغفر له ) .

إن للحج لذة ونعيماً وسعادةً وطمأنينةً ، لا يعرفها إلا من ذاق طعمها وبات ليالي التشريق بمنى ، وصدق الشاعر :

سقا الله أيام الحجيج على منى ** مـُـــناهــا ومـن لـي يعــود نضــيرُهـا
ولله ليلات الصفا دام ذكــــرها ** وحـقٌ عــلى حــجاج مكــة شــــكرُها
وتلك لـيـالٍ لا يـُـقـدّر قـــدرها ** فلو شريت لم يغل في السوق سعرُها
ولو بيع بالعمر الطويل قُصِـرُها


وآخر يقول :

يـا راحــلين إلـى مــنى بغيابـي ** هـيجتـم يوم الرحيل فؤادي
تالله ما أحلى المبيت على منى ** في يوم عيدٍ أشرف الأعياد


ورحم الله أبو عبيدة حين كان يقول في حجه ( واا شوقاه إلى من يراني ولا أره )

إن هذه المشاعر الفياضة ليست بغريبة على من آمن بالله رباً ومحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ، ثم استجاب لنداء الله على لسان إبراهيم الخليل ( وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ ) (الحج:27) ، وكذلك استجاب لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الغازي في سبيل الله والحاج والمعتمر وفد الله دعاهم فأجابوه وسألوه فأعطاهم ) رواه ابن ماجه ، بل لا عجب أن تصل مشاعر الحاج إلى حدٍ يصفها الواصف بقوله :

تذكرت أيام الحجيج فـــأسبلت ** جفوني دمــاءً واستجـدّ بـي الوجـدُ
وأيامنا بالمشعرين التي مضت ** وبالخيف إذ حادي الركاب بنا يحدو


فلا عجب وقد قال صلى الله عليه وسلم كما في المتفق عليه ( من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه ) ، وفي الحديث الآخر كما رواه الطبراني وحسنه الالباني قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن عمر رضي الله عنه ( أما خروجك من بيتك تؤم البيت الحرام ، فإن لك بكل وطأة تطؤها راحلتك يكتب الله بها لك حسنة ، ويمحو عنك بها سيئة ، فلو كان عليك مثل رمل عالج أو مثل أيام الدنيا أو مثل قطر السماء ذنوباً ، غسلها الله عنك ، وأما رميك الجمار فإنه مدخور لك ، وأما حلقك رأسك فإن لك بكل شعرة تسقط حسنة ، فإذا طفت بالبيت خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك ) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الاسلام
عضوه vib
عضوه vib


بلد الإقامه : السعودية
علم بلادي : عدد المساهمات : 3796
نقاط : 4603
التقييم : 24
تاريخ التسجيل : 12/11/2010
العمل/الترفيه : ربة منزل
المزاج : متفائلة

مُساهمةموضوع: رد: (( واا شوقاه ))    الإثنين يناير 31, 2011 8:18 am



















اختي الغالية عاشقة الجنان اشكرك الف شكر عالتوقيع الرائع بروعتك ياععسل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجوهرةالمكنونة
إداريه سابقه


بلد الإقامه : السعوديه
علم بلادي : عدد المساهمات : 16547
نقاط : 21019
التقييم : 121
تاريخ التسجيل : 06/08/2010
العمل/الترفيه : ربة بيت
المزاج : اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
جنسيتكِ : سعوديه

مُساهمةموضوع: رد: (( واا شوقاه ))    الإثنين يناير 31, 2011 8:53 am

كل الود والتقدير

دمت برضى من الرح ــمن

لك خالص احترامي










[center]
[center]





[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(( واا شوقاه ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: **المنتديـات الدينيــه** :: إسلامي عام-
انتقل الى:  
Place holder for NS4 only