معلوماتنا تفيد أنكِ غير منضمه لأسرتنا المتواضعه

سجلي معنا ولن تندمي أبداً بإذن الله



 
الرئيسيةس .و .جبحـثدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 زهرات من حدائق النساء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام نبيل
نجمة المنتدى
نجمة المنتدى


بلد الإقامه : مصر
علم بلادي : عدد المساهمات : 14863
نقاط : 21669
التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 61
العمل/الترفيه : ربه منزل
المزاج : الحمدلله
جنسيتكِ : مصريه

مُساهمةموضوع: زهرات من حدائق النساء   الأحد ديسمبر 19, 2010 8:36 pm

السلام علكم ورحمه الله وبركاته

زهرات من حدائق النساء
المرأة بين من يسود وجهه إذا بُشر بها،وبين قبيلة"تشيبوا"!!
هديتي إلى القابضات على دينهن

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله ..
لم أقل لكم أن كُليمة (نساء في مهب الريح : حصة آل الشيخ إلى أين؟)،عبارة عن محاولة
لـ(تطبيق) ما جاء في كُليمة (سم الثقافة الزعاف)،لذلك لن أضيف شيئا إن قلت أن هذه
الكُليمة ليست أكثر من امتداد لنساء في مهب الريح،ولكننا سوف نغير الزاوية التي ننظر منها.

لاحظت إبان متابعتي لقضية المرأة أن ثقافتنا (المحدثة)قد تعمدت التركيز على (السلبيات)،وتجنبت الحديث عن(الإيجابيات)،وقد رأيت أحد مثقفينا بعد أن (أساء للمرأة)،وهو يتحدث عن ظلمها،فوصفها – وهو يعلق على بيت جرير :
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به *** وهن أضعف خلق الله إنسان .. – بـ(الحشرة)!!

ثم بتر نصا هنا وآخر هناك،فإذا بي أرى اسمه يتكرر في بعض المؤتمرات النسوية!! وقد وجدت من تغنى – ليثبت الظلم الذي وقع على المرأة،وأنها حُرمت من التعليم – بنص يقول صاحبه :
(أما تعليم النساء القراءة والكتابة فأعوذ بالله،إذ لا أرى شيئا أضر منه بهن،فإنهن لما كن مجبولات على الغدر{أليس في هذه الدعوى إساءة للخالق جل وعلا؟!!} كان حصولهن على هذه الملكة العظيمة من أعظم وسائل الشر والفساد،فمثل النساء والكتب والكتابة كمثل شريد سفيه تهدي إليه سيفا أو سكيرا تعطيه زجاجة خمر.فاللبيب اللبيب من الرجال من ترك زوجته في حالة من الجهل والعمى{يكفي أنه سما تلك الحالة بــ "الجهل،والعمى"}..){ افتتاحية ( القوافل) – دورية تصدر عن نادي الرياض الأدبي-/السنة الثانية – العدد الثالث – صفر 1415هـ/ 1994م}. وقد جاء في توثيق النص،ما يلي :
( خير الدين نعمان بن أبي الثناء (( الإصابة في منع النساء من الكتابة)) مخطوط بمكتبة الأوقاف/ بغداد – 1898م- نقلا عن : سميرة المانع "الثنائية اللندنية" ط 1،لندن 1979 ص 40).
بالمناسبة هناك من رد على (أبي الثناء) – سقط اسم الكتاب من ذاكرتي - ولكن الأمر لا يهم في إطار التنقيب عن النصوص التي تسيء للمرأة،لتكون (سوطا) يحول بينها وبين التفكير في الطريق الذي تُقاد إليه..من أجل ذلك التركيز على (السلبيات) ستكون هذه الأسطر عكس ذلك تماما،سوف تركز على الإيجابيات،فمن أين نبدأ؟
نبدأ من (الفرية) الأقدم،والتي يبدو أنها طابت للباحثين عن السلبيات،أعني اتهام أمنا حواء عليها السلام بأنها كانت وراء خروجنا من الجنة،بعد إغوائها لأبينا آدم عليه السلام،ودفعه نحو الأكل من الشجرة المحرمة.
قلنا في الكلمة السابقة أننا لا نجد في القرآن الكريم ذكرا لذلك الإغواء المزعوم،بل إننا – في سورة الأعراف - نجد خطابا بالمثنى يمتد من (وقاسمهما إني لكما لما الناصحين) وحتى (قالا ربنا ظلمنا أنفسنا ..).
وفي سياق آخر يضرب القرآن الكريم مثلا للذين كفروا بزوجتي سيدينا نوح ولوط عليهما وعلى نبينا الصلاة والسلام،فلو كانت المرأة مجرد (تابعة) كما تصورها الثقافة الحديثة،لما وجدنا زوجتي نبيين كريمين،مضربا للمثل في الكفر. هذا على صعيد (الكفر)،أما الجانب المضيء،أو المثل الذي ضُرب للذين آمنوا،فإننا نجد الكاملتين (مريم بنت عمران)،و(آسيا بنت مزاحم)،والأخيرة – كما هو معروف – زوجة فرعون،فلم تتأثر بالجاه والمنصب والجبروت،وكل ما يمكن أن يسلب لب البشر من الرجال والنساء.
وتتواصل مسيرة المرأة المؤمنة،حتى نعثر على موقف تقشعر له الأبدان!!
خالق الكون جل في علاه،يسلم على سيدتنا وأمنا خديجة بنت خويلد رضي الله عنها!!!
هل يمكن لأحد أن يتصور معنى أن يسلم الخالق سبحانه وتعالى على أمنا وسيدتنا رضي الله عنها وأرضاها؟!

لن نخدش هذه الصورة الرائعة بذكر الذين تسود وجوههم إذا بُشر أحدهم بالأنثى،بل سنواصل الصورة الجميلة والمواقف التي تخلب اللب .. وتدخل سيدة نساء العالمين
فاطمة الزهراء،فيقوم خير خلق الله أجمعين – صلى الله عليه وسلم –
ويستقبلها ويقبل جبينها،ويجلسها في مجلسه .. فأي جلال وأي جمال وأي كمال؟!

ولا نذهب بعيدا،فهذا .. لنترك الصحابي الجليل يحدثنا بنفسه :
( عن عبادة بن الصامت قال كنت فيمن حضر العقبة الأولى وكنا اثني عشر رجلا فبايعنا رسول الله - على بيعة النساء- وذلك قبل أن تفترض الحرب – على ألا نشرك بالله شيئا ولا نسرق ولا نزني ولا نقتل أولادنا ولا نأتي ببهتان نفتريه بين أيدينا وأرجلنا ولا نعصيه في معروف .. ). فهذا الصحابي الجليل رضي الله عنه يقول ببساطة تامة ،بايعنا ( على بيعة النساء)!!

هل تردون سماع حكاية؟ (سخيلة) أمة القاضي (عامر بن الظرب العدواني) :
(( كانت العرب لا يكون بينها نائرة { مشكلة كبيرة } أو معضلة في قضاء إلا أسندوا ذلك إليه،ثم رضوا بما قضى فيه. فاختُصم إليه في بعض ما كانوا يختلفون فيه،في رجل خنثى،
له ما للرجل وله ما للمرأة،فقالوا أتجعله رجل أو امرأة،ولم يأتوا بأمر كان أعضل منه))
لم يتمكن (عامر) من النوم في تلك الليلة،لشدة تفكيره في المسألة،فسألته جاريته (سخيلة)
عن سبب سهره،فنهرها. وحين أعادت السؤال،قص عليها ما حدث. فماذا قالت له؟! هل
قالت مثلا : الرأي الأول والأخير لسعادتكم،ولعل الحل هو ..؟ لا أبدا،بل قالت له بالحرف :
(( سبحان الله! لا أبالك! أتبع القضاء المبال.)) { ص 123 ( سيرة ابن هشام) / تحقيق : مصطفى السقا وآخرون / بيروت / المكتبة العلمية / جــ1 }.

المرأة من تحمل الحديث الشريف إلى السخرية منه!!

بطبيعة الحال الجزء الثاني من العنوان يدخل ضمن (السلبيات) ولا مكان لبسطها هنا،إضافة أننا أشرنا إلى ذلك في الكلمة السابقة (نساء في مهب الريح ..).
أما في باب الإيجابيات فمن اللافت للنظر أن الدور الأبرز للمرأة في ثقافتنا الإسلامية،هو
خدمة الحديث الشريف،وهو علم يعتمد على الحفظ،وقوة الذاكرة!! وتلك (ظاهرة) تحتاج
إلى دراسة جادة،وهي مسألة تكشف،أيضا،عن البساطة التي كانت متوفرة عند التعامل بين
الرجل والمرأة. كان الرجال يرحلون لتلقي العلم عن المرأة،مثل ...( " جزء بيبي بنت عبد
الصمد" وهو جزء حديثي عالي السند ترويه الشيخة المعمرة المسندة بيبي بنت عبد الصمد
(ت 477هـ) وعمرها ( 97 سنة) عن ابن شريح (ت 392هـ) عن شيوخه،وقد نال هذا
الجزء شهرة واسعة ورحل من أجله أهل الحديث من كل حدب وصوب إلى قرية بخشة بالقرب من هراة في بلاد الأفغان حيث كانت تسكن الشيخة بيبي رحمها الله)
{ ص75 (دليل مكتبة المرأة المسلمة)/ أحمد الحمدان/ جدة/ دار الأندلس الخضراء/ 1417هـ/ 1996م/ ط 1.}.

وهذه الشيخة قريش الطبرية .. قرأ عليها الشيخ شمس الدين البديري :
(طرفا من الكتب الستة وطرفا من الموطأ ومسند الشافعي){ ص 941 ( فهرس الفهارس
والأثبات)/ عبد الحي الكتاني/ 1402هـ/1982م/ ط2 جــ2}. وقد ألف أبو عبيد آل
سلمان كتابا عن عناية النساء بالحديث الشريف،ومن اللائي ترجم لهن :
( كريمة بنت أحمد بن محمد بن حاتم المروزية.فقد كانت ركنا ركينا للحديث،ويحضر
دروسها العلماء الكبار الفطاحل،كالمحدث الفقيه المعروف الخطيب البغدادي،والمحدث
الشهير أبو عبد الله محمد بن نصر المعروف بالحميدي الأزدي،وكالمؤرخ الشهير أبو
المحاسن المصري،وكالنسابة المحدث المعروف السمعاني،كلهم كانوا من جناة ثمارها
العلمية،وقد اعترف العلماء بفضلها وسبقها في تدريس (الجامع الصحيح) للبخاري
حتى أن محدث هراة أبا ذر رحمه الله تعالى قد أوصى الطلبة ألا يأخذوا (الجامع الصحيح)
إلا عنها){ ص 82 ( عناية النساء بالحديث النبوي)/ أبو عبيدة مشهور آل سلمان/ الخبر
/ دار ابن عفان /1417هـ/ 1997م/ ط 2}. ويقول أيضا :
(والحق أن النساء كان لهن حظ وافر وسهم كبير في تاريخ التدريس لــ(الجامع الصحيح)
للإمام البخاري،وممن اشتهرن بذلك غير كريمة فاطمة بنت محمد ( المتوفاة سنة 539هـ)
و شُهدة بنت أحمد ( المتوفاة سنة 574هـ) وزينب بنت عبد الرحمن (المتوفاة سنة
615هـ) وشريفة بنت أحمد النسوي،وست الوزراء بنت عمر ( المتوفاة سنة 716هـ)
{ ص 85}.

كما ذكر الإمام السيوطي ،في كتابه (بغية الوعاة)،أنه تتلمذ على عشر شيخات،كما خصص السخاوي للنساء جزء من كتابه (الضوء اللامع).
ويتواصل العطاء،كما يتواصل إخفاء الإيجابيات،أو القفز فوقها،أقصد (معلومة) كنت أقرأها
بكثرة،وهي متعلقة بأول مجموعة من النساء التحقن بالجامعة المصرية (الدكتورة سهير
القلماوي،ورفيقاتها)،ليست المشكلة هنا،ولكننا ننبه إلى الوجه الآخر للعملة،فهناك نساء
درسن،في الأزهر وحصلن على ( شهادات عليا)،ويتم تجاهلهن، حين يذكر تعليم المرأة!!
كتب الدكتور محمد رجب البيومي،مقالة تحت عنوان : ( هل تعلمت المرأة في الأزهر
القديم). ونقتطف لكم بعض ما جاء في المقالة وقع في يدي العدد ( 395 ) من مجلة
الرسالة الصادر بتاريخ 27/1/1941 وفيه نبذة تحت عنوان (فتيات في الأزهر) يقول
كاتبها الفاضل ما نصه : "ذكر المستشرق الإنجليزي (مستر دون) في كتابه " الحياة الفكرية
والعليمة في مصر،في القرن التاسع عشر" ما خلاصته : أن الحملة الفرنسية أثناء قدومها
إلى مصر،وجدت في صحن الأزهر بضع نساء يتعلمن إلى جانب الشبان ويتفقهن في
الدين،وكانت هناك عالمة ضريرة،يلتف الشبان حولها،ويتلقون الدروس عنها،كما أنه كان
في معهد طنطا الديني جماعة من الفتيات يحضرن الدروس الدينية ويستمعن إلى التفسير
والحديث" (..) يقول الأستاذ محمود أبوالعنين - رحمه الله- بمجلة الهلال الصادرة في
نوفمبر 1934 من مقال مستفيض :

" كانت لجنة الامتحان العالمية تطوف على المعاهد الملحقة بالأزهر لامتحان طلبة الشهادة
فيها،فسافرت لجنة من علماء الأزهر إلى معهد طنطا سنة 1911 لامتحان طلبته،وتقدمت
الشيخة فاطمة العوضية للامتحان،وكان موضوع درسها في علم الأصول (لا تكليف إلا
بعقل) من كتاب (جمع الجوامع) وهو باب عويص ثقيل وفيه إشكالات وتعاقيد، و قليل من
النابهين من يحذقه أو يجوزه بسلام" كما ذكر أبو العنين أن الشاعرة عائشة التيمورية
كانت تحضر العلوم الشهيرة اللغوية والشرعية على أيدي عالمات حضرن في الأزهر منهن
السيدة فاطمة الأزهرية والسيدة ستية الطبلاوية وقد درست عليهما جانبا من النحو
والعروض){ مجلة الهلال القاهرية أكتوبر 1985/ وأعيد نشره في عدد أكتوبر 1992م}.

بما أن الحديث عن المرأة،يتم دائما بالحديث عن (جنس النساء)،دون تفريق بين دين
ودين،ولا ثقافة وثقافة،فسوف نوسع دائرة النظر،لتشمل (المرأة)،بشكل عام،لا شك عندي
أن ذلك يصب في الفكرة الأصلية لهذه الكلمة.

من نتائج مسيرة المرأة العلمية،قيام بعض النساء بإصدار مجلات نسائية،قبل أن تفتح
الجامعة المصرية أبوابها أمام المرأة،وقبل دعوة قاسم أمين لــ(تحرير المرأة)،فهل من
دلالة لتلك الإصدارات؟ أطرح هذا السؤال قبل أن أثبت أسماء السيدات اللائي أصدرن بعض
المجلات،وسوف أتعمد الإطالة،مثبت كل الأسماء التي أعرفها!!

1- هند نوفل : أصدرت في الإسكندرية مجلة (الفتاة) سنة 1882م.
2- مريم مزهر : أصدرت بالقاهرة مجلة (مرآة الحسناء) سنة 1896م.
3- روز حداد ( 1882 – 1955م) أصدرت بالإسكندرية مجلة (السيدات والبنات) سنة
1903م.

4- لبيبة هاشم (1882 – 1952م) أصدرت بالقاهرة مجلة (فتاة الشرق) سنة 1906م.
5- سلوى سلامة ( 1883- 1949م) أصدرت بالبرازيل مجلة (الكرامة) سنة 1914م
وهي أول مجلة نسائية تصدر بالمهجر.

6- عفيفة كرم (1883- 1924م) أصدرت بالولايات المتحدة الأمريكية مجلة (المرأة السورية) سنة 1911م،كما أصدرت سنة 1913 مجلة ( العالم الجديد).
7- تفيدة علام : أصدرت مجلة (أمهات المستقبل) ما بين عامي 1920- 1923م.
8- نبوية موسى ( 1890- 1951م) أصدرت بالإسكندرية مجلة ( ترقية الفتاة) سنة
1923م، مجلة (الفتاة) سنة 1938م.

9- لوريس الريحاني ( ولدت سنة 1912) أنشأت أول مجلة للأولاد في لبنان سنة
1954،هي مجلة (دنيا الأحداث)،ثم غيرت اسم المجلة إلى (الفرسان).
10- هدى صالح : أصدرت بفلسطين مجلة (الأسرة) عام 1961م.
ونوسع دائرة النظر أكثر وأكثر لتشمل نساء غير عربيات،وفي أزمنة سحيقة :
1 – (( كانت امرأة تدعى أسبازيا ( غير أسبازيا أم الإسكندر) من أشهر الطبيبات في أثينة
في القرن الرابع،وذاع صيتها،بمؤلفاتها في أمراض النساء والجراحة وغيرها من فروع
الطيب)) { ص 456 ( قصة الحضارة )/ ترجمة : محمد بدران / جــ 2 المجلد الثاني}.

2- (( تقول الأقاصيص الصينية أن أول من صور بالألوان في الصين امرأة تسمى (لي)
وهي أخت الإمبراطور الصالح شوين)){ص 189 ( المصدر السابق ) جــ4}.

3 – (( كانت أظرف شخصية في علوم ذلك العصر هي شخصية هيباشيا الفيلسوفة والعالمة
الرياضية (..) يقول سويداس أن هيباشيا كتبت شروحا لكتاب القوانين الفلكية
لبطليموس،وكتاب المخروطات لأبولونيوس.)){ ص 246 ( المصدر السابق) جــ1 المجلد
الرابع}.

وقد ماتت هيباشيا عام 415م.
4- ( وكان أعظم من ينافسه { استرابو } في الأدب الألماني في تلك القرون،راهبة تدعى هرسيويذا،وقد ولدت حوالي عام 935(..) وكتبها التي خلدت ذكرها هي ستة مسرحيات نثرية من نوع المسلاة.)){ ص 334 – 334 ( المصدر السابق) / جــ 3 المجلد الرابع}.
5- (( أرفع القصص اليابانية مكانة هي قصة : ( جنجي مونو جاتاري) ومعناها الحرفي والصحيح هو ثرثرة تدور حول جنجي،فهذه القصة في إحدى طبعاتها تملأ أربعة آلاف
ومائتين وأربعا وثلاثين صفحة،وأُلفت هذه القصة الممتعة حوالي سنة 1001،ألفتها
( السيدة مورا ساكي توشيكيبو) ..)){ ص 99 ( المصدر السابق) / ترجمة : د. زكي نجيب محمود / جــ 5 المجلد الأول}.

وبعد .. أعتقد أننا – في التعامل مع المرأة – أمام ثلاثة مدارس ..
مدرسة من يجلون المرأة ويقدرونها،ويقدرون لها دورها في تربية الأطفال،ولا يرون
المبالغة في خروجها للعمل،لتضيف عبئا إلى عبئها ... ومدرسة الذين إذا بُشر أحدهم
بالأنثى (ظل وجهه مسودا وهو كظيم) وهي مدرسة لها امتداد حتى بين المسلمين!!!!!!
والمدرسة الثالثة وهي أنشط المدارس في عصرنا الحديث،أعني مدرسة الزج بالمرأة
في كل عمل،دون أن تضع اعتبارها الفوارق بين الرجل والمرأة {رغم أن إحدى أشهر
الأنثويات،جرمين غرير تراجعت عن بعض آرائها!! يقول الأستاذ خلدون الشمعة أنها :
(لم تلبث أن تراجعت الآن عن معظم أفكاره – يقصد كتابها "الأنثى الخصي"
والذي أثار ضجة عند صدوره في ستينات القرن الماضي – مؤكدة أنها تعتقد بوجود
فروق جوهرية بين الأنوثة والذكورة،وأن الحصول على حقوق المرأة ليس معناه
التضحية بأنوثتها أو بالعلامات الفارقة التي تميزها عن الرجل) جريدة الشرق الأوسط
العدد 5562 في 9/9/1414هـ } وهذه المدرسة تسير على خطى أحد رؤساء قبيلة
(تشبوا) والذي يقول :

(( خلق النساء للعمل،فالواحدة منهن في وسعها أن تجر من الأثقال أو تحمل منها ما لا
يستطيعه إلا رجلان،وهن كذلك يُقمن لنا الخيام،ويصنعن الملابس ويصلحنها،ويدفئننا في
الليل .. إنه يستحيل علينا أن نرحل بغيرهن،فهن يعملن كل شيء،ولا يُكلّفن إلا قليلا،
لأنهن ما دمن يقمن بالطهي دائما،فإنهن يقنعن في السنين العجاف بلعق أصابعهن.))
{ص 61 ( قصة الحضارة ) / ول ديورانت / ترجمة : د/ زكي نجيب محمود / طبعة جامعة الدول العربية / 1965م / ط 3 / جـ1 مجلد 1}.

وعلى المرأة أن تختار المدرسة التي تريد أن تنتسب إليها.









cc=الرحــيـل]
حين يحين الرحيل....
فلن أكون إلا تحت التراب*
فعفوا واصفحوا عن زلّل..
من أختكم وامكم الفقيره إلى الله
ام نبيل



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجوهرةالمكنونة
إداريه سابقه


بلد الإقامه : السعوديه
علم بلادي : عدد المساهمات : 16547
نقاط : 21019
التقييم : 121
تاريخ التسجيل : 06/08/2010
العمل/الترفيه : ربة بيت
المزاج : اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
جنسيتكِ : سعوديه

مُساهمةموضوع: رد: زهرات من حدائق النساء   الإثنين ديسمبر 20, 2010 9:51 am


جزاك الله خير









[center]
[center]





[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام نبيل
نجمة المنتدى
نجمة المنتدى


بلد الإقامه : مصر
علم بلادي : عدد المساهمات : 14863
نقاط : 21669
التقييم : 186
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 61
العمل/الترفيه : ربه منزل
المزاج : الحمدلله
جنسيتكِ : مصريه

مُساهمةموضوع: رد: زهرات من حدائق النساء   الإثنين ديسمبر 20, 2010 3:50 pm


مشكورة حببتى

الجوهرة

فى امان الله









cc=الرحــيـل]
حين يحين الرحيل....
فلن أكون إلا تحت التراب*
فعفوا واصفحوا عن زلّل..
من أختكم وامكم الفقيره إلى الله
ام نبيل



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زهرات من حدائق النساء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: **المنتديـات الدينيــه** :: إسلامي عام-
انتقل الى:  
Place holder for NS4 only